موقع الكتروني... كشفي... تربوي... إعلامي    إعداد: الأب عماد الطوال - الأردن

   
 
   
 
 

 

مكتبة الموقع

 

أخبار ونشاطات

 
 

أغاني كشفية

 
 

 

 
 

أخبار ونشاطات

 

 

 

 

 

برعاية سيادة المطران عطالله حنا

المجموعة الأرثوذكسية الكشفية العربية البيتجالية تختتم مخيمها التدريبي السنوي

 

قائد المجموعة خالد القسيس

 

بيت جالا: اختتمت المجموعة الكشفية الأرثوذكسية العربية البيتجالية مخيمها التدريبي الرابع والعشرون لعام 2013 مساء يوم السبت 3/8/2013 تحت رعاية سيادة المطران الدكتور عطالله حنا (رئيس أساقفة سبسطية) للروم الأرثوذكس. وبحضور المهندس راجي زيدان رئيس بلدية بيت جالا الأسبق ورئيس جمعية الإحسان السيد جوزيف المصو والأب ابراهيم الشوملي كاهن رعية سيدة البشارة للاتين في المدينة والرئيس الروحي لمؤسسة الكشاف الكاثوليكي في فلسطين ورئيسة مؤسسة بديل نجوى درويش والقائد سليم زيدان المفوض الدولي في جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية والقائد عودة بشارة ابراهيم والقائد حنا الزعمط مفوض مفوضية محافظة بيت لحم والقائد خضر عوض مفوض قدامى الكشافين والقائدة عايدة بابون المفوضة الارشادية في جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية والقائد أمير ناصر قائد مجموعة يسوع الناصري الأرثوذكسية وأفراد مجموعته من مدينة الناصرة وممثلي مؤسسات مدينة بيت جالا بالإضافة الى قادة وممثلي المجموعات الكشفية في المدينة والمحافظة والوطن.

وقد بدأ الاحتفال بترحيب جميل من عريف الحفل الذي أدار عرافته القائد شادي زيدان بدخول موكب المخيمين من امام منصة الشرف والاصطفاف بطلائع أمام سارية العلم. ثم قراءة من الكتاب المقدس القاها الكشاف ليث مكركر ثم دقيقة صمت وحداد على أرواح شهداء الحركة الكشفية خاصة وشهداء الوطن عامة ثم عزف النشيد الوطني الفلسطيني الذي ألقي من خلال حناجر المخيمين بأصواتهم القوية.

وفي كلمته قال قائد المجموعة خالد القسيس بأن مخيم هذا العام يختلف عن المخيمات الأخرى خاصة بإحتوائه على أفراد مخيمين لأول مرة في حياتهم وأيضاً كان لهذا المخيم الأثر الكبير في قادة المخيم في اكتشاف قادة مستقبليين من كافة أقسام المجموعة وأيضاً إدخال تكنولوجيا المعلومات وتسخيرها في العمل الكشفي.

أما كلمة جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية التي القاها القائد سليم زيدان المفوض الدولي للجمعية فقد ركز في كلمته على بناء الفرد وإنتمائه لأرضه ووطنه وبث روح العمل التطوعي بين الأفراد وحبهم للأرض برغم الظروف القاهرة التي تمر بها البلاد.

وفي كلمة جمعية الإحسان الأرثوذكسية المشرفة على المجموعة القاها رئيس الجمعية السيد جوزيف المصو الذي ركز على اهمية دور الشباب في حياة الكشاف والوطن والمجتمع من حيث القاء بعض النصائح على المخيمين باعتبار أن المجموعة الكشفية الأرثوذكسية هذا الذراع الشبابي للجمعية متمنياً لهم دوام التقدم والنجاح في حياتهم الكشفية.

أما كلمة راعي الحفل سيادة المطران عطالله حنا فقد أشاد بالعمل الكشفي الفلسطيني وبأداء شباب المخيم من حيث الأعمال الريادية وفقرات البرنامج الوطنية وخاصة أن أسماء الطلائع حملت أسماء القرى المهجرة من قبل الاحتلال ومركزاً على دور الشباب في تحمل المسؤولية الوطنية الفلسطينية واعتزاز الكنيسة الأرثوذكسية بشبابها فخر الإيمان ومتمنياً للمجموعة دوام النجاح خاصة بعد النجاح الباهر ونجاح المخيم لهذا العام.

وقد قدمت عدة فقرات في حفل الختام تناولت الحياة الكشفية والوطنية من حيث تقديم مسرحية وطنية معبرة عن الجرح الفلسطيني حملت اسم (فلسطين تنزف) قام بأدائها فرقة الكشاف المتقدم وفرقة المرشدات وأيضاً تقديم فقرة أغنية كشفية من تأليف القائد جورج غانم قام بأدائها الكشاف جورج غوالي حملت عنوان (هالعيشة عشقناها).

وبعد ذلك قام صاحب السيادة المطران عطالله حنا وقائد المجموعة والضيوف الأكارم بتوزيع درع الشكر والتقدير على كل من دعم هذا المخيم وكذلك توزيع أوسمة المخيم على الأفراد والقادة المخيمين من قبل قادة الفرق.

وبعد ذلك تم إنزال العلم بالبروتوكول الكشفي وأغنية الوداع حول سارية العلم قام بأدائها أفراد المخيم وجميع الكشفيين الحاضرين.

والجدير ذكره أن المخيم حمل إسم (الإرادة تحدي وصمود) الذي امتد ما بين 26/7-3/8/2013 والذي حمل في طياته الكثير من الأنشطة أبرزها الأعمال الريادية الخشبية التي قام بأدائها جميع أفراد المخيم بإشراف قادة الاعمال الريادية في المجموعة وكذلك محاضرات حول كيفية التعامل مع الأفاعي والعقارب قدمت من قبل جمعية حماية البيئة الفلسطينية وأيضاً محاضرة كايروس فلسطين (وقفة حق) القاها سيادة المطران عطالله حنا في اليوم الثالث للمخيم بحضور ممثلي عن مؤسسات المدينة والحركة الكشفية وأيضاً الرحلة الخلوية الى ريف فلسطين الغربي بمسافة 14 كيلو متر وكذلك رحلة الأشبال الخلوية بمسافة 10 كيلو متر. بالإضافة الى الاعمال الريادية أمام الخيم وعمليات الطهي اليومي من قبل أفراد وطلائع المخيم.

والجديد في هذا المخيم انه تم اعتماد لجنة اعلام خاصة مكونة من خمسة قادة حيث استخدمت  خمس كاميرات حيث قامت بتصوير المخيم منذ بدياته حتى نهايته تناول كيفية الاعداد والتخطيط والتنفيذ في المخيم والاعمال الريادية بالإضافة الى التصوير الجوي لأول مرة في الوطن الفلسطيني.

هذا وقد قامت مؤسسة بديل بعمل فيلم وثائقي عن المجموعة الأرثوذكسية الكشفية العربية البيتجالية تناول عمليات التخطيط والتنفيذ والتقييم للمخيم وسيتم توزيع الفيلم على المؤسسات المعنية بذلك.

نقدم شكرنا الجزيل الى كل من دعم نجاح المخيم وكل عام وانتم بخير.

ألبوم الصور

 

 
 

   صور من نحن | اتصل بنا | الرئيسية  |   Website Design by Saidawi 2009