يصدر عن مكتب الكشاف الكاثوليكي العالمي        إعداد: الأب عماد الطوال  السكرتير المساعد لخصوص الشرق الأوسط والأراضي المقدسة

   
 
 

 

 

 

مكتبة الموقع

 

أخبار ونشاطات

 
 

أغاني كشفية

 
 

 

 
 

أخبار ونشاطات

 

 

 

 

ورشة عمل لمؤسسة الكشاف الكاثوليكي للقديس يوحنا المعمدان – فلسطين
رأينا ... فشهدنا ... لنبشركم به

 

الأب ابراهيم شوملي

إنطلاقاً من هذا الشعار عقدت يوم الثلاثاء 16-11-2010 ورشة العمل الثانية لمؤسسة الكشاف الكاثوليكي للقديس يوحنا المعمدان فلسطين، الذي دعا إليها المرشد الروحي الأب إبراهيم شوملي، وذلك في العمل الكاثوليكي - بيت لحم، بحضور قادة الكشاف والمرشدات التابعين للمؤسسة، والتي تأتي من خلال خطة المؤسسة لهذا العام لإدخال التغير الروحي في مؤسسة الكشفية الكاثوليكية وتعميق العمل الكشفي المسيحي لخلق جيل جديد يعمل تحت شعار الكشفية المسيحية.

هذا وشارك القائد رمزي غانم من الهيئة العامة لكشافة ومرشدات مطرانية اللاتين في الأردن بورشة العمل هذه، حيث قدم يوم عمل كامل مع قادة المؤسسة من خلال تنشئة مسيحية بعنوان: "أين أنا من كشفيتي في كنيستي؟".

بدأ اللقاء بلعبة التعارف الكشفية (لعبة الشبكة) والتي من خلالها أعطت الطابع الروحي، وتم تأكيد أن العمل الكشفي هي شبكة كبيرة تعمل على صيد أبناء للحركة الكشفية، متذكرين ما قال السيد يسوع المسيح لبطرس: "ستكون صياداً للناس". وتخلل اللقاء طرح العديد من المواضيع، من أبرزها: أين أنا من كشفيتي في كنيستي، أهمية العمل الروحي في الحركة الكشفية، أهمية هذه الدعوة في حقل الكنيسة، أولوية القادة ودورهم في بناء جيل جديد مؤمن بالعمل الكشفي المسيحي ليس فقط الطبل والزمر والتنظيم، بل يكون البعد الروحي هو أساس التربية الكشفية المسيحية.

من خلال التنشئة تم توزيع القادة إلى حلقات نقاش من خلال أسئلة تم طرحها عليهم ناقش القادة هذه الأسئلة وأهم ما توصل إلية خروجهم برسالة للمؤسسة الكشاف الكاثوليكي للقديس يوحنا المعمدان - فلسطين 2010-2011، والتي تنص على: "نحن مؤمنون بالرسالة الكشفية المسيحية، نؤمن بالتغير. الكشفية هي القلب النابض داخل الكنيسة وأعضائها هم الصخرة وعلى هذه الصخرة سنبني كشفيتنا، لنكون حجر الأساس بوحدة المحبة. بإشراق نور جديد يضيء عمل الكشفية المسيحية في مؤسستنا الكشفية الكاثوليكية للقديس يوحنا المعمدان -  فلسطين".

في فترة ما بعد الظهر قدم القائد رمزي غانم تاريخ الحركة الكشفية الكاثوليكية كيف تأسست من المؤسس الى اليوم. رسالتها المسيحية وكيفية إنتشارها في العالم. وتم تدريب القادة على صلاة القائد وترتيلة الوعد والحركات الكشفية أثناء الصلاة والقداس.

في نهاية ورشة العمل إحتفل القادة بالقداس الإلهي بالطريقة الكشفية، حيث ترأسه المرشد الروحي الأب إبراهيم شوملي. وفي نهاية القداس تم تجديد الوعد الكشفي المسيحي من خلال ترتيلة الوعد.

وفي عظته، أكد الأب إبراهيم شوملي على أهمية زرع وتعميق البعد الروحي في رسالتنا الكشفية معلناً أننا شهدنا اليوم انطلاق نور جديد في الحركة الكشفية الكاثوليكية الفلسطينية، مضيفاً "بأن سنعمل معاً على تحقيق رسالة المؤسسة التي خرجنا بها، وسنعمل على تحقيقها لإدخال التغير". وفي ختام العظة، استشهد الأب شوملي بمقولة  بالبطريرك أسطفانوس: "الكشاف إذا فقد البعد الروحي المسيحي في رسالته الكشفية أصبح العمل الكشفي جسداً بل روح".

وفي اختتام ورشة العمل، شكر المرشد الروحي جميع القادة الذين شاركوا من كل المناطق الفلسطينية رغم صعوبة الوصول وأكد أن اهتمامهم لحضور هذه الورشة تعبر عن الإيمان بالتغير إلى الأفضل.

هذا وشكر القائد رمزي غانم المؤسسة على هذه الدعوة وقدم باسم المرشد الروحي لمجموعة كشاف ومرشدات مطرانية اللاتين في عمان، الأب وسام منصور، والأمين العام للهيئة القائدة عايدة الصوص درع الهيئة العامة لكشافة ومرشدات مطرانية اللاتين - الأردن لمؤسسة الكشاف الكاثوليكي للقديس يوحنا المعمدان – فلسطين، والذي تسلمه المرشد الروحي الأب إبراهيم شوملي.

وانتهى اللقاء باجتماع خاص للقادة العامين للمجموعات الكشفية مع المرشد الروحي لتحديد موعد اجتماع قادم هدفه تطوير الحركة الكشفية الكاثوليكية الفلسطينية، حيث تم تحديد تاريخ السادس والعشرين لاجتماع القادة في أريحا الساعة الثانية بعد الظهر.

حضر اللقاء المجموعات التالية: الكاثوليك العرب من القدس، مجموعة كشافة تراسنطة، مجموعة كشافة السالزيان، مجموعة مرشدات مار يوسف من بيت لحم، المجموعة البابوية البيتجالية، كما وحضر من بعيد مجموعة كشافة الزبابدة ومجموعة كشافة الراعي الصالح من أريحا، ومجموعة كشافة العائلة المقدسة الفلسطينية من رام الله. وقد كان الحضور مميزاً حيث شارك في ورشة العمل ما يقارب الخمسون قائداً وقائدة.

 

 

   صور من نحن | اتصل بنا | الرئيسية  |   Website Design by Saidawi 2009