يصدر عن مكتب الكشاف الكاثوليكي العالمي        إعداد: الأب عماد الطوال  السكرتير المساعد لخصوص الشرق الأوسط والأراضي المقدسة

   
 
 

 

 

 

مكتبة الموقع

 

أخبار ونشاطات

 
 

أغاني كشفية

 
 

 

 
 

أخبار ونشاطات

 

 

 

 

مائة عام من التجدد والعطاء  المستمر لتأسيس المرشدات سندا للكشافة

احتفال الهيئة العامة لكشافة ومرشدات اللاتين/ الأردن

وفوز كشافة اللاتين الحصن بجائزة سمو الأميرة بسمة المعظمة

"افرحوا بالرب كل حين،  وأقول أيضا افرحوا"

 
مجموعة كشافة ومرشدات اللاتين- الحصن

 

مائة عام من التجدد والعطاء  المستمر، في ظلّ القيادة الهاشمية الواعية، اتجاه طلبتها ، أبناء الشعب الأردني المعطاء.

مائة عام تبدأ كل يوم من جديد، لتكرس جهودها وتثبت وجودها على ارض الهاشميين المقدسة ، ارض المعمدان،  الصوت الصارخ في البرية، ارض أبناء الشعب الواحد المعطاء.

وهنا لابدّ لنا من تسليط الضوء على دور سمو الأميرة بسمة بنت طلال المعظمة، لتواصلها مع مكتب الكشاف الكاثوليكي العالمي والمرشدات، وهي التي خطت يداها في كتاب "معا نحو القمة" للمؤلف الأب عماد الطوال قائلة:" إن الحركة الكشفية هي فعل إنساني وشبابي يهدف الى تعزيز شخصية الشباب وتزويدها بكل ما يعمق انسانية الانسان وينمي روح العمل الجماعي"

وسعادتها تزداد وتكبر برؤية الكشافة يواصلون المسيرة الكشفية، ويواكبون كل تقدم وتطور، وهذا بفضل قادة الفرق ومجموعاتها ممن اختاروا طريقها واسلوبها لغرس القيم النبيلة في نفوس المنتسبين الى صفوفها".

لذا لابدّ لنا من  ان نشكرها لحضورها الدائم في الخدمة الشبابية الكشفية ودور المرأة الفعّال في الحركة الكشفية وفي المجتمع العربي والعالمي.

وهنا يجب علينا ان لا ننسى دور السكرتير المساعد لخصوص الشرق الأوسط والأراضي المقدسة،  الاب عماد الطوال في الحركة الكشفية، فهو الذي بذل الجهد الكبير من اجل تاسيس كشاف ملتزم منتمي لوطنه ولكنيسته ولمجتمعه . واستمرت المسيرة مع المرشد الروحي الاب وسام منصور وفريق مبدع ومفكر من الهيئة العامة لكشافة ومرشدات اللاتين في الاردن.

فمائة عام لتجديد الانتماء والاحترام للذات وللغير. مائة عام لتتحف عقولنا وقلوبنا بالإيمان الصادق نحو هدفنا ، هدف الكشافة على ارض الواقع.

مائة عام حتى نجدد مئة مرة ولاءنا لقائد المسيرة، ومن يمثله على ارض المعمدان، المقدسة، إلا وهي كنيستنا ، ممثلة بمطرانيه اللاتين،  ومن ينوب عنها من كهنة ومرشدين ومرشدات.

بهذه المناسبة جسدت الهيئة العامة للكشافة والمرشدات  مطرانيه اللاتين  باشراف امينها العام القائدة عايدة الصوص، بمرور 100 عام على تأسيس الحركة الإرشادية،  حضورها الفعّال ومشاركتها، في الحفل الكبير الذي أقيم مساء هذا اليوم بمناسبة هذه المئوية.

كان الاحتفال متوجا برعاية  سمو الأميرة بسمة بنت طلال المعظمة ، ثقة منها بان الوعد الكشفي، أثمر في بلدنا وساق تاريخنا نحو الانفتاح والتغيير في الشخصيات والآراء.

فكان  أردن ينعم بأبناء، على ثقة بمبدئهم ومرتكزاتهم، متممين شعار كشفيتهم " بذل وعطاء وتضحية" من اجل مستقبل أفضل.

 ضم الاحتفال، تجديد الوعد بالمئوية،  كل المرشدين والمرشدات الروحيين، يمثلهم عن مطرانية اللاتين ، قدس الأب د. حنا كلداني ، ممثل المطران سليم الصايغ جزيل الوقار، ومعالي الدكتور منذر الشرع ، وبحضور الأب وسام منصور، المرشد العام للكشافة والمرشدات المسيحية في الأردن ، والآباء الكهنة الأجلاء .

سار الاحتفال بمنهج مرتب منسق ، ابتدأ بالسلام الملكي ثم الوعد الكشفي ، يليها كلمة ترحيبية من المرشد الروحي ، الاب وسام منصور ، شكر  فيها سمو الاميرة بسمه  المعظمة، وقال :

"باسم الهيئة العامة لكشافة ومرشدات مطرانية اللاتين ، اتقدم منك بجزيل الشكر والعرفان، لتفضلك برعاية حفلنا هذا الذي عطرته بعبق هاشمي اصيل وجملته ببسمة الام والاخت والقائد.  ونعاهدك ان نبقى على ما عهدتنا عليه وعهدنا به الاردن، ابناء الحياة الكشفية والارشادية الحقيقية في الصدق والاخلاص والخدمة والمحبة والتعاون، مدركين أن الكشفية الحقيقية هي الطريق الامثل للوصول الى الله وللتربية على محبة الوطن  والملك وخدمة الاخرين ".

وأضاف أيضا:" نحن في الهيئة العامة لكشافة ومرشدات مطرانية اللاتين ، نقدّر لك هذه المتابعة وهذا الاهتمام وندعو الله العلي القدير ان يغمر حياتك بنعمه وعطاياه ويحفظك بقدرته الالهية، لتبقي دائما،  السند والدعم للمسيرة الكشفية والارشادية في اردن الخير والّنماء".

وفي نهاية كلمته قال: "بهذه  الاجواء الهاشمية المزكاة بحضور الاميرة الهاشمية ، ندخل المئوية الثانية بقلوب يملؤها الحماس والامل ليبقى اردن الحسين ساطعا متالقا متقدما بشبابه وابنائه".

وبعد كلمة الامين العام كان هناك ترتيلة الوعد الكشفي باصوات ملائكية، يليها حركات كشفية واشكال التجمع  لمجموعة كشافة ومرشدات مادبا. ثم دبكة اردنية قدمت من  مجموعة كشافة ومرشدات الجبيهة.

وفي  كلمة الأمين العام للهيئة،  الانسة عايدة الصوص ، فبعد ان رحبت بسموها وبالحضور الكرام ، اشارت الى انه منذ أن بدأت الحركة الكشفية في الأردن عام 1924 والحركة الإرشادية 1952 كانت مطرانيةُ اللاتين دائماً من السباقين في خدمة الإنسان وتربيته على محبة الله والوطن والملك وذلك من خلال مؤسساتِها التربويةِ المختلفة وخاصة من خلال مدارسِها المنتشرةِ في كلّ أنحاءِ المملكةِ وإيماناً منها بقوة المنهج التربوي الإرشادي والكشفي  الذي ينهض بالشبابِ إلى تحقيقِ سكون اللهِ على الأرض بتنمية الروح في الإرادة الصالحة والتعاون مع الآخرين.

جاء تأسيس الهيئة عام 1989 لتكون الإطار الذي يسيرُ بخطى الكشفيةِ نحو الروح المسيحية ويجمعُ الجهودَ في سبيلِ تقديم خدمةٍ أفضل لشبابنا، واضافت، فلنعملُ على تنميةِ قدراتهم وإكسابهم خبراتٍ جديدةٍ من خلال مشاركتهم في مخيماتٍ محليةٍ وإقليميةٍ ودوليةٍ وتنظيم النشاطات التطوعية لخدمة المجتمع المحلي فالهيئة عضو في هيئة الكشاف والمرشدات الكاثوليكية العالمية ICCS  و ICCG.

وأخيراً تقدمت بجزيل الشكر والعرفان لكلِ من رافق ودعمَ المسيرة الكشفية وعلى رأسهم صاحبةُ السموِ الأميرةُ بسمه المعظمة وجميعُ الكهنة وخصت بالذكر السكرتير المساعد لخصوص الشرق الأوسط والأراضي المقدسة، الأب عماد الطوال الذي عملَ على تأسيسِ الهيئة وجميعِ القائدات اللواتي تركنَ أثراً كبيراً في الحركة الكشفية لخدمة هذا الوطن ليبقى عامراً في ظل صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني المعظم.

ثم عرض فلم وثائق عن تاريخ الحركة الارشادية، ثم تبعه لوحات فنية، رسمتها كل الفرق المشاركة، وفقرات مختلفة، عبّرت عن صدق انتمائهم وولائهم للكشافة ومسيرتها عبر الأيام السابقة، ومن هذه الفرق"

مجموعة كشافة ومرشدات الزرقاء، ومجموعة كشافة ومرشدات تلاع العلي،  ومجموعة كشافة ومرشدات الحصن،  ومجموعة كشافة ومرشدات ماركا، ومجموعة كشافة ومرشدات اللويبدة.

تبع ذلك الاعلان عن اللوحة الفائزة بمسابقة المئوية. وكانت من نصيب كشافة ومرشدات رعية اللاتين الحصن.

باسم المرشد العام الأب وسام منصور وإخوتنا الكهنة، نرفع اجلّ التهاني واسمي المباركة لكل القائمين على المسيرة الكشفية خلال المئة عام ، وندعو الله أن يرافق مسيرتهم وعملهم الكشفي في ظل الكنيسة المقدسة، وتحت رعاية الآباء الكهنة الروحيين مرشدي الفرق.

شكرا لك يا رب لتطلعك ومرافقتك مسيرة عطائنا ومباركتك عملنا ومسيرتنا الروحية الكشفية تحت رعاية أخوتنا الكهنة وفي ظل كنيستنا الأم.

كل عام والوطن والكشافة بألف خير

 

 

 

موقع كشفيتنا وباسم الأب عماد الطوال السكرتير المساعد لخصوص الشرق الأوسط والأراضي المقدسة، يهنئ الحركة الكشفية والإرشادية في أردن المعمدان بمناسبة المئة عام على تأسيسها في ظل الكنيسة والقيادة الهاشمية الواعية، ويبارك لأبنائه الكشافة والمرشدات في الحصن، لحصولهم على جائزة سمو الأميرة بسمة، ويدعو لهم بالتوفيق في كل مجالات الحياة، ويبارك لإخوته الكهنة، ولرعية الحصن.

 

 

 

 

 

 

   صور من نحن | اتصل بنا | الرئيسية  |   Website Design by Saidawi 2009