يصدر عن مكتب الكشاف الكاثوليكي العالمي        إعداد: الأب عماد الطوال  السكرتير المساعد لخصوص الشرق الأوسط والأراضي المقدسة

   
 
 

 

 

 

مكتبة الموقع

 

أخبار ونشاطات

 
 

أغاني كشفية

 
 

 

 
 

أخبار ونشاطات

 

 

 

 

العام الدولي للشباب

 
 

 

اطلق الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون يوم الخميس (العام الدولي للشباب) الذي يهدف الى تعزيز مثل السلام واحترام حقوق الانسان والتواصل بين الاجيال والثقافات والديانات والحضارات. واعلنت الامم المتحدة العام الدولي للشباب الذي يضم مجموعة متنوعة من الكلمات والاعمال الموسيقية بعنوان (الحوار والتفاهم المتبادل) ويبدأ في 12 اغسطس 2011 وينتهي في 11 اغسطس 2012. وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة اعلنت عن العام الدولي للشباب في ديسمبر الماضي. وقال بان خلال مراسم الاحتفال ان "الشباب لديه الكثير الذي يتعلمه من الاطفال والصغار فالمستقبل امامهم ولديهم رؤية واضحة حول العالم الذي نريد ان نبنيه سويا بهدف احلال السلام والحفاظ على كوكبنا الجميل وتوفير فرصة العيش حياة افضل".

واضاف "اريد ان اؤكد ان الشعلة التي نمررها هي شعلة السلام والامل وليست شعلة عبء يتحملونه وهذه هي مسؤوليتنا انها مسؤولية سياسية واخلاقية". واشار المسؤول الدولي الى انه في الوقت الذي تبدأ فيه الاقتصادات ببطء في الاستقرار "يجب ان نركز على احتياجات هؤلاء الشباب وهذا هو الشيء الصواب الذي ينبغي فعله وهو ايضا الشيء الذكي الذي يجب فعله"...وقال ان "طاقة الشباب يمكنها ان تشعل الاقتصادات وبامكان رجال الاعمال الشباب ان يصلوا الى اسواق جديدة كما يستطيع رجال الاتصالات ان يصلوا الى جمهور جديد".

واضاف بان ان "مثالية وابداعية الشباب احد اهم الموارد التي تمتلكها أي بلد" داعيا " الشباب في كل مكان على النظر الى ما وراء حدود بلادهم والاندماج مع العالم ليكونوا مواطنين عالميين فتبادل الزيارات والاتصالات بين الثقافات هو اساس السلام العالمي والتفاهم المتبادل". وحث زعماء العالم على "دعم وتشجيع الشباب للمشاركة في كل القرارات التي ستؤثر على مستقبلهم". ويتزامن اطلاق العام الدولي للشباب مع ذكرى اليوم العالمي للشباب الذي يوافق 12 اغسطس من كل عام. وقال بان في رسالة متلفزة "في عالم تقترب فيه الشعوب المختلفة والاعراف والتقاليد وتتصل بشكل اكبر عن ذي قبل من المهم ان يتعلم الشباب كيفية الانصات والاستماع والشعور ببعضهم البعض والوقوف على تنوع الاراء والقدرة على حل الصراعات".

يذكر ان عدد شباب العالم يقدر ب 18 في المئة من سكان العالم 87 في المئة منهم يعيشون في الدول النامية حيث يواجهون تحديات الوصول المحدود للموارد والرعاية الصحية والتعليم والتدريب والوظائف وفرص اقتصادية اخرى.

البيان المشترك لرؤساء أكبر الحركات الشبابية

 

 

   صور من نحن | اتصل بنا | الرئيسية  |   Website Design by Saidawi 2009